الولايات المتحدة

إن التنبؤ الذي أطلقه كارل ساجان في عام 1995 بشأن مستقبل الولايات المتحدة كان دقيقاً إلى حد مثير للقلق

منذ ما يقرب من 30 عامًا، تنبأ عالم فيزياء فلكية أمريكي بمستقبل بائس حيث تسود المعلومات الخاطئة والعلوم الزائفة. بعبارة أخرى، أصدر كارل ساجان (1934-1996)، المعروف في جميع أنحاء العالم بمسلسله التلفزيوني كوزموس، تنبؤاً دقيقاً للغاية بشأن المستقبل، حيث بدا وكأنه يتوقع ظهور تكنولوجيات عظيمة، ولكنه يتوقع أيضاً ظهور معلومات مضللة.

توقعات كارل ساجان عام 1995

على الرغم من أن التنبؤ كان يستهدف على وجه التحديد مستقبل الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن الموضوعات التي يتناولها هي أكثر عالمية بطبيعتها وهي نوع من الهواجس العامة للمجتمع الحديث.

في عام 1995، نشر ساجان كتاب “العالم الذي تسكنه الشياطين”. يشرح في هذا العمل كيف تمكن العلم من جلب “النور” حتى إلى أحلك زوايا الكون. وفي الوقت نفسه، لفت عالم الفيزياء الفلكية الانتباه إلى مخاطر العلوم الزائفة والأمية العلمية، وحث القراء على تنمية الشك والتفكير النقدي.

World in Article | العالم في مقالات
غلاف كتاب ساجان. الصورة: ويكيميديا

وفي فقرة تثير الجدل بانتظام على الإنترنت، يعبر ساجان عن قلقه بشأن مستقبل الولايات المتحدة. ويتوقع أن الناس، الذين يشعرون بخيبة أمل بسبب عدم قدرتهم على التأثير على السياسات التي تؤثر على جوانب حياتهم، سوف يتحولون على نحو متزايد إلى الخرافات والعلوم الزائفة، ويفقدون قدرتهم على التمييز بين الخطأ والصواب.

المقطع الرئيسي من الكتاب الذي يوضح مخاوف ساجان العميقة هو ما يلي: “العلم هو أكثر من مجرد المعرفة المتراكمة. إنها طريقة للتفكير. لدي شعور سيء تجاه هذه أمريكا التي سيعيش فيها أبنائي وأحفادي. وأخشى أن تتركز القوة التكنولوجية في أيدي قِلة من الناس، وأن يفقد الناس القدرة على التحكم في مصائرهم.

سوف يقع كل فرد فريسة للانبهار بالبلورات ويتصفح صفحات الأبراج بعصبية. في مشهد يصبح فيه الافتقار إلى التفكير النقدي وعدم القدرة على التمييز بين الواقع والإشباع الفوري أمرًا طبيعيًا، سنغرق بشكل غير محسوس في مياه الخرافات المظلمة.

توقع كارل ساجان وجود معلومات مضللة من أيامنا

في هذه السطور، يجادل ساجان بأن الناس سيفضلون الخرافات والعلم الزائف على الواقع. ويقول أيضًا إن الجمهور لن يكون قادرًا فكريًا على التمييز بين ما يجعلنا نشعر بالرضا وما هو حقيقي. ببساطة، سيصدق الناس ما يريدون سماعه، وليس الحقيقة المطلقة.

ويتفق الكثيرون على أن العالم، بحساسيته وذكائه الرائعين، تمكن من التقاط جوهر التغييرات التي كانت قد بدأت تتشكل حتى ذلك الحين والتي تبدو واضحة اليوم.

واليوم نرى كيف تتركز التكنولوجيا والمعلومات في أيدي نخبة من رجال الأعمال والمثقفين، وغالباً ما يتم استبدال الروح النقدية لدى جماهير الأفراد بالميل إلى قبول بعض المعلومات الخاطئة بسهولة.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى