اقتصاد و أعمال

إيران: أزمة العملة تطيح بمحافظ «المركزي»

بائع يعرض دولاراً واحداً مقابل 8 أوراق نقدية من فئة 50 ألف ريال بعد انخفاض قياسي للعملة المحلية الأسبوع الماضي (رويترز)

لندن – طهران: «الشرق الأوسط»

أطاحت أزمة العملة الإيرانية محافظَ البنك المركزي الإيراني، فيما أعلنت طهران عن توقيف العشرات من السماسرة و«الباعة المخلّين» في سوق الدولار إثر انخفاض قياسي للريال الإيراني.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية أمس، بأنَّ الحكومة عيّنت محمد رضا فرزين، محافظاً جديداً للبنك المركزي بدلاً من علي صالح آبادي الذي ألقى باللوم على الاحتجاجات المناهضة للحكومة وارتفاع أسعار الفائدة في أكثر من 90 دولة حول العالم.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي: «على محافظ البنك المركزي أن يتبادل الأفكار والمشورة مع المختصين»، مؤكداً ضرورة «التنفيذ الدقيق للسياسات الاقتصادية من أجل تثبيت سعر العملة وخفض التضخم والإشراف على أداء البنوك».

وجاء القرار غداة تداول الدولار بـ440 ألف ريال في السوق غير الرسمية، بزيادة 18 ألف ريال على سعره (الثلاثاء)، وفقاً لصحف اقتصادية إيرانية.

وبذلك فقد الريال الإيراني نحو 70 في المائة من قيمته منذ تعثر المفاوضات في مارس (آذار)، وحينها كان متداولاً بسعر 260 ألف ريال، ووصل إلى 360 ألف ريال في بداية الاحتجاجات إثر وفاة الشابة مهسا أميني بعد احتجازها لدى «شرطة الأخلاق» في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وقال رئيس شرطة «الأمن الاقتصادي» في طهران، العقيد هدايت بهرامي، إنَّ قوات الأمن اعتقلت 96 من سماسرة العملة، في إطار «خطط مكافحة الباعة والمخلين في سوق العملة»، حسبما نقلت وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري»


WIA Post

المصدر
Aawsat.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى