الشرق الأوسط

إيران «ترحب بأي مبادرة» لإنهاء حرب اليمن

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أنَّ بلاده «ترحّب بأي مبادرة تهدف إلى إنهاء الحرب في اليمن»، مؤكداً اهتمام إيران بتحسين العلاقات مع جيرانها، وواصفاً استئناف العلاقات بين إيران والسعودية بـ«خطوة إلى الأمام في الاتجاه الصحيح».

وقال عبد اللهيان خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو إنَّ «دفع العلاقات بين السعودية وإيران يحتاج إلى بعض الوقت. لا تزال هناك مشاكل لكنَّها لا تعدّ عوائق لتقدم المباحثات»، مضيفاً أنَّ طهران «ترحّب بالمحادثات الجارية المتعلّقة بالأزمة في اليمن».

ولفت عبداللهيان إلى أهمية دفع أي جهود لـ«إحلال السلام»، مؤكدا أنَّه سيجري لقاء قريباً مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان لتعجيل تعزيز العلاقات بين البلدين.

بدوره، أشاد لافروف بدور الصين في الوساطة بين السعودية وإيران، ورأى أنَّ الخطوة تسهم في إطلاق مسار التسوية السياسية في اليمن، وتنقية المناخ الإقليمي، والبحث عن تسويات للملفات العالقة.

وتناول الوزيران ملفات إقليمية عدة، والتعاون الاقتصادي، لكن أبرز الملفات كان مسار المفاوضات النووية المتعثر بين طهران وواشنطن بهدف إحياء الاتفاق النووي منذ مارس (آذار) العام الماضي، وقال لافروف «ندعو إلى استئناف القرار الأممي الخاص بالاتفاق النووي الإيراني والعالم ينتظر عودة الولايات المتحدة إلى التزاماتها».

وفيما يخصُّ التوتر بين أذربيجان وإيران، أعرب لافروف عن أمله في التوصل إلى تسوية لما وصفه بـ«احتكاك» بين البلدين الجارين، قريباً. وقال عبداللهيان إنَّ استمرار التوترات في جنوب القوقاز «لا يصبُّ في مصلحة أي من الأطراف».

وتتوجَّس إيران من التقارب الإسرائيلي – الأذربيجاني. وافتتح وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف ونظيره الإسرائيلي إيلي كوهين، سفارة أذربيجان لدى إسرائيل أمس. وقال كوهين إنَّه اتَّفق مع بيراموف «على تشكيل جبهة موحدة أمام إيران».


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى