تقارير

الإمارات العربية المتحدة تحتل مرتبة عالية في رفاهية الموظفين، بحسب استطلاع جديد

بالإضافة إلى الصحة الشاملة، تغطي الدراسة جوانب الصحة الاجتماعية والجسدية والروحية والعقلية للموظفين

صنفت دولة الإمارات ضمن أفضل الدول في مجال رفاهية الموظفين، أعلى من المتوسط ​​العالمي والعديد من الدول المتقدمة، بحسب استطلاع أصدرته إحدى الشركات الاستشارية العالمية.

وحصلت دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أجراها معهد ماكينزي الصحي في 30 دولة وغطت 30 ألف مشارك، على نسبة 67% في الاستطلاع، متقدمة على المملكة المتحدة (43%)، وسويسرا (62%)، وكندا (47%)، والولايات المتحدة (62%). في المائة)، وسنغافورة (52 في المائة)، وإيطاليا (51 في المائة)، وألمانيا (51 في المائة)، والمملكة العربية السعودية (51 في المائة)، وفرنسا (45 في المائة) وغيرها. وكان هذا أيضًا أعلى من المتوسط ​​العالمي البالغ 57 في المائة.

بالإضافة إلى الصحة الشاملة، تغطي الدراسة جوانب الصحة الاجتماعية والجسدية والروحية والعقلية للموظفين.

وسجلت دولة الإمارات ما بين 72 و74 في المائة في الفئات الأربع المذكورة أعلاه، وهو أعلى من المتوسط ​​العالمي في جميع الفئات.

وفي عام 2016، أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة الذي غطى السعادة وجودة الحياة في مكان العمل ضمن القطاع الخاص.

كشفت دراسة أجرتها مؤسسة غالوب أن البرنامج كان فعالاً حيث يشعر عدد متزايد من الموظفين أن شركاتهم تهتم برفاهتهم بشكل عام. وفي عام 2022، يوافق ما يقرب من نصف الموظفين في الإمارات العربية المتحدة – 49 في المائة – بقوة على أن شركاتهم تهتم برفاهتهم بشكل عام – بزيادة قدرها 18 نقطة مئوية مقارنة بعام 2019.

على الصعيد العالمي، وفقًا لاستطلاع أجراه معهد ماكينزي للصحة، سجلت تركيا أعلى نسبة بنسبة 78 في المائة، تليها الهند (76٪)، والصين (75٪). بينما سجلت اليابان أدنى نسبة بلغت 25 في المائة.

“لقد وجدنا أن أكثر من نصف الموظفين في 30 دولة أبلغوا عن صحة شاملة إيجابية – ولكن هناك اختلافات كبيرة بين البلدان… ومن بين المشاركين، كانت النسبة الأكبر من الدرجات الإيجابية للصحة البدنية بنسبة 70 في المائة، ونحو اثنين- أبلغ ثلثا الموظفين العالميين عن نتائج إيجابية فيما يتعلق بالصحة العقلية والاجتماعية. وقال معهد ماكينزي الصحي إن أقل نسبة من النتائج الإيجابية كانت تتعلق بالصحة الروحية بنسبة 58 في المائة.

كما شمل الاستطلاع أعراض الإرهاق، والإرهاق (فقدان شديد للطاقة يؤدي إلى تعب عقلي وجسدي)، والمسافة الذهنية (النفور الشديد أو الاعتماد على العمل)، والضعف الإدراكي (نقص الانتباه والتركيز، ومشاكل في الذاكرة، وضعف الأداء العقلي) و الضعف العاطفي (ردود الفعل العاطفية الشديدة والمشاعر التي تطغى عليها العواطف) لدى الموظفين في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الأخرى.

ووجد الاستطلاع أن 26% من الموظفين في دولة الإمارات العربية المتحدة أبلغوا عن أعراض الإرهاق، وهي نسبة أعلى نسبياً مقارنة بالدول المتقدمة الأخرى مثل الولايات المتحدة وكندا والسويد وهولندا وتركيا وكوريا الجنوبية وإيطاليا وألمانيا وفرنسا وغيرها.

وكان لدى الموظفين في الهند أعلى معدل لأعراض الإرهاق بنسبة 59 في المائة، تليها المملكة العربية السعودية بنسبة 36 في المائة، ومصر وتشيلي بنسبة 33 في المائة.

وجدت دراسة معهد ماكينزي الصحي أن 22% من الموظفين يعانون من أعراض الإرهاق في العمل على مستوى العالم في 30 دولة، على الرغم من وجود فروق كبيرة بين البلدان.

وأفاد المشاركون في الكاميرون عن أدنى معدلات أعراض الإرهاق بنسبة 9 في المائة، وأبلغ المشاركون الهنود عن أعلى أعراض الإرهاق بنسبة 59 في المائة. عند استكشاف الاختلافات الديموغرافية في الإرهاق، وجدت أن العمال الأصغر سنا الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 24 عاما، والموظفين من الشركات الصغيرة، وجميع العمال الذين كانوا من غير المديرين يبلغون عن أعراض الإرهاق الأعلى.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى