اقتصاد و أعمال

الاتحاد الأوروبي ومصر يعلنان عن شراكة استراتيجية شاملة

المفوضية الاوروبية

اتفقت جمهورية مصر العربية والاتحاد الأوروبي على الارتقاء بالعلاقة بينهما إلى مستوى الشراكة الإستراتيجية والشاملة، القائمة على قيم العدالة والاحترام والثقة المتبادلة. وقد أكد الطرفان، إدراكًا منهما للعلاقة التاريخية التي ربطتهما منذ آلاف السنين، التزامهما بالبناء على علاقتهما الطويلة الأمد التي صاغتها الروابط الجغرافية والثقافية والسياسية والاقتصادية والشعبية الوثيقة، بهدف تحقيق وتعميق الاستقرار والسلام والرخاء المشترك بينهما.

ويعترف الاتحاد الأوروبي بمصر كشريك يمكن الاعتماد عليه، كما يعترف بالدور الجيوستراتيجي الفريد والحيوي لمصر باعتبارها ركيزة للأمن والاعتدال والسلام في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​والشرق الأدنى وأفريقيا.

ويذكّر الطرفان بالتزامهما بالمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، والاتفاقيات المتعددة الأطراف الأخرى ذات الصلة، بالإضافة إلى اتفاقية الشراكة وأولويات الشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي 2021-2027 التي تربطهما.

وعليه، قررت مصر والاتحاد الأوروبي صياغة وتوقيع وثيقة شاملة بشأن الشراكة الشاملة والاستراتيجية، خلال الربع الأول من عام 2024. وستحدد وثيقة الشراكة الاستراتيجية بوضوح مجالات محددة للتعاون، وهي: العلاقات السياسية، واستقرار الاقتصاد الكلي، والاستثمار المستدام. والتجارة، بما في ذلك الطاقة والمياه والأمن الغذائي وتغير المناخ والهجرة والأمن وتنمية رأس المال البشري. وينبغي أن يؤدي تنفيذ هذه المجالات إلى إطلاق العنان للإمكانات الكاملة للعلاقة بين مصر والاتحاد الأوروبي.

على العلاقات السياسية

وستواصل مصر والاتحاد الأوروبي العمل على بناء وتنفيذ أجندة إيجابية لتحقيق الرخاء والاستقرار المشترك. وستواصل مصر والاتحاد الأوروبي العمل على التزاماتهما لمواصلة تعزيز الديمقراطية والحريات الأساسية وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وتكافؤ الفرص، على النحو المتفق عليه في أولويات الشراكة. والاتحاد الأوروبي على استعداد لمساعدة مصر في تنفيذ استراتيجيتها الوطنية لحقوق الإنسان بما يتماشى مع أحكام اتفاقية الشراكة وأولويات الشراكة 2021-2027.

وتسلط التحديات الإقليمية والدولية الضوء على أهمية تعزيز الحوار السياسي بين الجانبين من خلال عقد قمة مرة كل عامين تجمع رؤساء جمهورية مصر العربية والمفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي بالتناوب بين القاهرة وبروكسل، بالإضافة إلى مجلس الشراكة السنوي، والذي يشكل حجر الزاوية في مشاركتنا الثنائية في إطار اتفاقية الشراكة والأنشطة الحالية لخطط التعاون التي تشمل مصر والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

على الاستقرار الاقتصادي

يقف الاتحاد الأوروبي على أهبة الاستعداد لدعم أجندة التنمية المصرية لعام 2030 لضمان استقرار الاقتصاد الكلي على المدى الطويل والنمو الاقتصادي المستدام، بناءً على الأولويات المحددة بشكل مشترك وأهداف الإصلاح على طول أجندة التنمية المصرية. وسيدعم التمويل ويرافق التقدم المحرز على طول هذه الأولويات والأهداف المحددة بشكل مشترك، وسيطلق العنان للإمكانات الكاملة لاستثمارات القطاع الخاص. وهذا سيساعد على التخفيف من تأثير الأزمات الدولية والإقليمية الحالية لصالح الاستقرار والأمن المشترك لكلا الجانبين.

ويقف الاتحاد الأوروبي على أهبة الاستعداد لدعم الاقتصاد المصري من خلال تقديم الدعم في الوقت المناسب لأنه يواجه ضغوطًا متزايدة على ميزان المدفوعات ناجمة عن البيئة الاقتصادية العالمية، بما في ذلك الزيادة الحادة في تكاليف الاقتراض. ومن شأن هذا الدعم أن يكمل بشكل مفيد تمويل صندوق النقد الدولي وسيدعم مصر في تنفيذ السياسات الاقتصادية التي تهدف إلى تسليط الضوء على المصداقية، وتعزيز الثقة، وإطلاق العنان للتدفقات الخاصة. ولتحقيق هذه الغاية، يدعم الاتحاد الأوروبي الحوار الثنائي رفيع المستوى بين مصر وصندوق النقد الدولي لتمكين التنفيذ المستمر للإصلاحات الشاملة والهيكلية في مصر.

والاتحاد الأوروبي على استعداد لتقديم الدعم لاحتياجات الاستقرار على المدى القصير واحتياجات التنمية الاقتصادية على المدى المتوسط. وعلى المدى القصير، فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد لتقديم الدعم في شكل دعم الميزانية، والتمويل الميسر، والمنح. ومن شأن هذا الدعم من الاتحاد الأوروبي أن يسهل الوصول إلى تمويل التنمية. ومن الممكن أن تعمل أدوات مثل مبادلة الديون المحتملة، والتي تقررها الدول الأعضاء المعنية، على تعزيز الحيز المالي اللازم للاستثمار الأساسي.

على الاستثمارات

علاوة على ذلك، يلتزم الاتحاد الأوروبي بشدة بتعزيز جوانب التعاون مع مصر في مجالات متعددة للاقتصاد الحديث، بما في ذلك الطاقة المتجددة والهيدروجين المتجدد، والتصنيع المتقدم، والزراعة، والأمن الغذائي، والاتصال والرقمنة، والأمن المائي، وإدارة المياه. وستجذب هذه المناطق ما يصل إلى 5 مليارات يورو من الاستثمارات الأوروبية المدعومة بضمانات بموجب خطة الصندوق الأوروبي للتنمية المستدامة والاستثمار الاقتصادي. كما سيدعم الاتحاد الأوروبي جهود مصر المستمرة لتعزيز بيئة الأعمال والاستثمار لديها وتسهيل تدفقات التجارة والاستثمار بما يتماشى مع التزاماتها الدولية، وخاصة تلك المتعلقة بالاتحاد الأوروبي.

والاتحاد الأوروبي على استعداد لدعم مؤتمر الاستثمار الدولي في عام 2024، حيث سيؤدي تعزيز التبادلات التجارية بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى تعزيز بيئة الأعمال الشاملة وتعزيز الاستثمارات العامة والخاصة. وسيمكن الدعم الأوروبي مجتمع الأعمال الأوروبي من الاستفادة من الإمكانات الاستثمارية المتاحة في مصر، بما في ذلك الامتيازات التي توفرها قناة السويس باعتبارها أهم ممر تجاري وبحري يربط بين شرق الكرة الأرضية وغربها والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس التي من شأنه أن يعزز دور مصر في سلاسل التوريد في الاتحاد الأوروبي ولديه القدرة على جذب صناعات الاتحاد الأوروبي إلى مصر.

ويدرك الاتحاد الأوروبي ومصر أن الواقع الجيوسياسي الجديد وواقع سوق الطاقة يتطلب تعميق شراكتهما الحالية لدعم أمن الطاقة لديهما. ولهذا الغرض، يتفق الاتحاد الأوروبي ومصر على تكثيف التعاون مع التركيز بشكل خاص على مصادر الطاقة المتجددة، وإجراءات كفاءة الطاقة، فضلاً عن التعاون في مجال التقنيات الأخرى الآمنة والمستدامة منخفضة الكربون، بناءً على الإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها مصر من حيث التكلفة. التوسع الفعال في توليد الطاقة المتجددة، من خلال مشاريع مثل مشروع GREGY Interconnector. ويلتزم الاتحاد الأوروبي أيضًا بدعم عمل منتدى غاز شرق المتوسط ​​بهدف تعزيز التعاون في مجال الطاقة وأمن إمدادات الغاز في المنطقة وتجارة الغاز مع الاتحاد الأوروبي.

على التجارة

وتقف الشراكة الإستراتيجية على أهبة الاستعداد لتعزيز التعاون بين الاتحاد الأوروبي ومصر من أجل التنفيذ الكامل وإطلاق العنان للإمكانات الكاملة لمنطقة التجارة الحرة التابعة لاتفاقية الشراكة. وفي سياق الشراكة، سنستكشف الأشكال المختلفة لتحديث ومراجعة اتفاقية الشراكة بشأن مسألة العلاقات التجارية والاستثمارية لتكييفها بشكل أفضل مع تحديات اليوم.

حول قضايا المياه

واسترشادًا بالرؤية المشتركة لإدارة أكثر استدامة للموارد المائية ومعالجة التحديات التي تفرضها إدارة المياه في سياق تزايد عدد السكان والطلب المتنافس على المياه وتغير المناخ، تتفق مصر والاتحاد الأوروبي على مجالات التعاون الثنائي، على المستويين الإقليمي والدولي في مجال المياه بما يتماشى مع الإعلان المشترك بشأن شراكة المياه بين مصر والاتحاد الأوروبي الموقع في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في دبي.

واعترافًا باعتماد مصر الكبير على نهر النيل في سياق ندرة المياه، يكرر الاتحاد الأوروبي دعمه للأمن المائي في مصر والامتثال للقانون الدولي، مع التذكير بأن مبدأ “عدم الإضرار” يعد بمثابة مبدأ توجيهي في الاتحاد الأوروبي. الصفقة الخضراء.

بشأن الهجرة والتنقل

واسترشادًا بمبادئ الشراكة والمسؤولية المشتركة وتقاسم الأعباء، تتبنى مصر والاتحاد الأوروبي نهجًا شاملاً لإدارة الهجرة. وسيقدم الاتحاد الأوروبي أيضًا الدعم المالي اللازم لمساعدة مصر في البرامج المتعلقة بالهجرة والتي تستلزم تطوير نهج شامل للهجرة بما في ذلك مسارات الهجرة القانونية بما يتماشى مع الاختصاصات الوطنية، وخطط التنقل مثل شراكات المواهب، ومعالجة الأسباب الجذرية للهجرة. الهجرة غير الشرعية، ومكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالأشخاص، وتعزيز إدارة الحدود، وضمان العودة وإعادة الإدماج بشكل كريم ومستدام. وسيواصل الاتحاد الأوروبي ومصر التعاون من أجل دعم جهود مصر في استضافة اللاجئين، ويلتزم الجانبان بحماية حقوق المهاجرين واللاجئين.

على الأمن

يؤكد الطرفان كذلك على مساعيهما لمكافحة كافة التحديات الأمنية، لا سيما في سياق المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، حيث تتولى مصر والاتحاد الأوروبي رئاستهما منذ مايو 2023. واتفق الاتحاد الأوروبي ومصر على ضرورة تعميق تعاونهما. ، من خلال الحوار بشأن مكافحة الإرهاب، وتعزيزه في مجال منع ومواجهة التهديدات والتحديات الأمنية، بما في ذلك تهديدات الأمن السيبراني. وستواصل مصر والاتحاد الأوروبي استكشاف سبل التعاون في مجال إنفاذ القانون والجريمة الخطيرة والمنظمة والتدريب وبناء القدرات. وسيستكشف الطرفان التعاون العملي في المجالات المتعلقة بمنع تهريب السلع الثقافية، واستعادة الممتلكات الثقافية التي تم الاتجار بها بشكل غير مشروع بما يتماشى مع القانون الدولي.

حول الديموغرافيا ورأس المال البشري

وفي ضوء إدراك مصر لأهمية العنصر البشري في تحقيق التنمية، يؤكد الاتحاد الأوروبي دعمه للتعليم والتدريب الفني والمهني. وسيساعد هذا الدعم، الذي يعمل أيضًا من خلال الأولويات والأهداف المحددة بشكل مشترك، في التوفيق بين المهارات واحتياجات سوق العمل، بما في ذلك من خلال تنقل العمالة، وخطط العمال الموسميين، والدعم المستمر لإعادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي للعائدين المصريين في مصر.

بالإضافة إلى ذلك، سيكثف الاتحاد الأوروبي التعاون في مجال البحث والابتكار وسيعمل على مواصلة وتعزيز المشاركة في PRIMA وErasmus+. كما سيسمح لمصر بالتفاوض بشأن الانضمام إلى برامج الاتحاد الأوروبي مثل برنامج Creative Europe، وبرنامج Horizon Europe، وبرنامج Digital Europe. وبناءً على ذلك، فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد للنظر في مبادرة الجامعة الأوروبية المصرية لتشجيع المشاركة الأعمق للجامعات الأوروبية في مصر.

وسيقدم الاتحاد الأوروبي المساعدة الفنية لتحسين تنفيذ الشراكة الاستراتيجية والشاملة.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى