الشرق الأوسط

السعودية تقول إن حادث ارتداء القلنسوة للحاخام كان “مؤسفا”

المملكة العربية السعودية ترد على قطع وفد الحرية الدينية في المملكة العربية السعودية حيث يرفض الرئيس المشارك إزالة القلنسوة في الأماكن العامة

 قدمت السفيرة السعودية في واشنطن الأميرة ريما بندر آل سعود مصطلحات جديدة تنص على أن المملكة العربية السعودية تريد التكامل مع إسرائيل. ويقول الكاتب إن هذه التعبيرات لا يمكن تجاهلها. (تصوير: أحمد يسري/ رويترز)
قدمت السفيرة السعودية في واشنطن الأميرة ريما بندر آل سعود مصطلحات جديدة تنص على أن المملكة العربية السعودية تريد التكامل مع إسرائيل. ويقول الكاتب إن هذه التعبيرات لا يمكن تجاهلها.
وقالت السفارة السعودية في الولايات المتحدة إن الحادث الذي طُلب فيه من حاخام أن يخلع القلنسوة كان “نتيجة لسوء فهم”.

خلال زيارة إلى الدرعية يوم الثلاثاء، طلب المسؤولون السعوديون، الرئيس المشارك للجنة الحرية الدينية الأمريكية، الحاخام أبراهام كوبر، إزالة القلنسوة التي يرتديها أثناء وجوده في الأماكن العامة.

وبعد مغادرة الوفد المملكة العربية السعودية، نشرت السفارة السعودية في الولايات المتحدة على منصة التواصل الاجتماعي X أنهم اعتبروا الحادث “مؤسفًا” و”نتيجة لسوء فهم”. وبحسب البيان، فقد أتيحت لصاحبة السمو الملكي السفيرة ريما بندر آل سعود فرصة التحدث مع كوبر لحل هذه المسألة. وأخيراً ذكروا أنهم “يحترمون قراره بعدم مواصلة الجولة”.

بيان بشأن الحادث الأخير الذي تورط فيه وفد أمريكي يزور المملكة العربية السعودية https://t.co/t1C1GQZvsx pic.twitter.com/nh4ZIAZxfp

– السفارة السعودية بالولايات المتحدة الأمريكية (SaudiEmbassyUSA) 12 مارس 2024

مراقبة الحرية الدينية

وكان كوبر في المملكة العربية السعودية كرئيس مشارك لوفد الحكومة الأمريكية المكلف بمراقبة الحرية الدينية في جميع أنحاء العالم. عند وصوله في 3 مارس، تمت دعوة الوفد إلى الدرعية، الموطن الأصلي للعائلة المالكة السعودية.

بعد الحادث، قال كوبر إنه “لا ينبغي منع أي شخص من الوصول إلى موقع التراث… لمجرد وجوده كيهودي”. وأشار أيضًا إلى أنه في ظل تصاعد معاداة السامية حول العالم، شعر أنه سيكون من المستحيل عليهم مواصلة الجولة.

ووصف أحد أعضاء الوفد الأمريكي، القس فريدريك أ. ديفي، الحادث بأنه “مذهل ومؤلم” وأعرب عن قلقه بشأن حالة الحرية الدينية في البلاد.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى