الشرق الأوسط

رجل يموت في الفيضانات كما ضربت مكة المكرمة العاصفة

مكة المكرمة: غرق رجل وضربت صواعق دراماتيكية مكة المكرمة حيث تعرضت المدينة لعواصف رعدية طوال الليل يوم الثلاثاء وفي وقت مبكر من يوم الأربعاء.

توفي محمد التويم، مدرس بمدرسة مينا الابتدائية، أثناء محاولته الهروب من سيارته بعد أن غمرتها مياه السيول.

بينما كان الحجاج يحاولون الطواف حول الكعبة في المسجد الحرام، ضرب البرق فندق فيرمونت مكة كلوك رويال تاور، وأضاء سماء الليل. وقال المتحدث باسم المركز الوطني للأرصاد الجوية حسين القحطاني إن العاصفة تسببت برياح عاصفة تجاوزت سرعتها 80 كيلومترا في الساعة وأمطارا غزيرة بلغت 45 ملم خلال 24 ساعة.

وتسببت الرياح في سقوط الحجاج خارج المسجد، مما أدى إلى انزلاق حواجز الحشود على الأرضية التي غمرتها الأمطار. وقال محمد، أحد سكان مكة، الذي كان يتسوق في ذروة العاصفة: “كان المشهد مخيفاً للغاية”. “حدث كل شيء في غضون دقائق قليلة، عندما بدأت السماء تمطر بطريقة جنونية.”

وقال ساكن آخر، يدعى أبو ميادة، كان في الخارج لشراء السجائر والبنزين عندما “تحول كل شيء إلى اللون الأسود أمامي” مع وقوع أسوأ ما في العاصفة. “فجأة فقدت السيطرة على السيارة. لم أتمكن من رؤية أي شيء فبدأت بالاستماع إلى القرآن عبر الراديو. لم أفهم ما كان يحدث”.

وقالت محافظة مكة إن المدارس ستظل مغلقة، مع إجراء الفصول الدراسية عبر منصة التعلم الإلكتروني “حرصاً على سلامة الجميع”.

حذر مركز الأرصاد الجوية من هطول مزيد من العواصف على منطقة مكة المكرمة وأماكن أخرى في غرب المملكة العربية السعودية.

 


WIA Post

المصدر
arabnews

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى