لايف ستايل

كم ساعة يجب أن ننام حسب عمرنا؟

في العصر المحموم للمجتمع الحديث، حيث يبدو أن النهار والليل يمتزجان، أصبح نقص النوم الكافي مشكلة كبيرة لأجيال عديدة. ولكن حتى في هذا الواقع المحموم، يظل النوم الجيد ضروريًا لأداء الجسم السليم، مما يوفر لنا فرصة ثمينة لاستعادة الجسم.

كم يجب أن ننام؟

على الرغم من أنه يبدو وكأنه سؤال بسيط، إلا أن الإجابة بعيدة عن أن تكون معيارية، لأن كل فرد لديه احتياجاته الخاصة. ومع ذلك، فقد اتفق الباحثون على حقيقة واحدة: قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية، مما يؤثر على صحتنا على المدى القصير والطويل. من التعب والدوخة والصداع إلى المخاطر الخطيرة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسمنة وحتى الخرف، يمكن أن تكون عواقب قلة النوم كبيرة.

تظهر الدراسات العلمية أن قلة النوم يمكن أن تساهم في تفاقم الحالات النفسية مثل القلق والاكتئاب والاضطرابات ثنائية القطب. لذلك، ليس من المبالغة القول إن النوم حليف مهم لحياة صحية.

ومع ذلك، لا يزال الكثير من الناس ليس لديهم معلومات واضحة حول المدة المثالية للنوم. ولكن دعونا نأخذ الأمور خطوة بخطوة ونلقي نظرة على العدد المثالي للساعات التي يجب أن ينامها الشخص يوميًا حسب عمره:

  • الأطفال حديثي الولادة بين 0 و3 أشهر: 14-17 ساعة؛
  • الأطفال من 4 إلى 11 شهرًا: 12-15 ساعة؛
  • الأطفال 1-2 سنة: 11-14 ساعة؛
  • الأطفال 3-5 سنوات: 10-13 ساعة؛
  • الأطفال 6-13 سنة: 9-11 ساعة؛
  • المراهقون 14-17 سنة: 8-10 ساعات؛
  • البالغين 18-64 سنة: 7-9 ساعات؛
  • الأشخاص فوق 65 عامًا: 7-8 ساعات.

ماذا يحدث لو نمت 7 ساعات فقط؟

في بعض الحالات، لا يشكل النوم لمدة 7 ساعات مشكلة بالضرورة. ومع ذلك، فإن تكرار الأرق أو النوم المتقطع يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات. يجب أن تؤخذ على محمل الجد علامات مثل النعاس المفرط، والتعب، وتقلب المزاج، والشخير المستمر أو توقف التنفس أثناء الليل. وإذا استمرت هذه الأعراض فمن الأفضل استشارة الطبيب.

حتى لو كنا لا نعاني من الأرق أو اضطرابات النوم، فمن المهم جدًا احترام الحد الأدنى من الوقت المذكور أعلاه. في حين أننا قد نعتقد أننا لا نواجه مشكلة مع قلة النوم، إلا أن الآثار السلبية سوف نشعر بها في مرحلة ما.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى