اقتصاد و أعمال

كيف ستؤثر الحرب بين إسرائيل وحماس على أسعار النفط والاقتصاد العالمي؟

لقد انطلقت أجراس التحذير في الأسواق المالية في اللحظة التي أصبح فيها حجم الهجوم المميت الذي شنته حماس على إسرائيل واضحاً ـ ومن السهل أن نرى السبب وراء ذلك.

إحدى القواعد الأساسية للجغرافيا السياسية هي أن الركود ينجم عن القفزة الحادة في أسعار النفط، وأن تكلفة النفط الخام حساسة للأحداث في الشرق الأوسط.

لا عجب إذن أن الحرب بين إسرائيل وحماس تعني أن مخططي السيناريوهات كانوا يعملون على الإجابة على السؤال الذي يطرحه وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية من جميع أنحاء العالم: إلى أي مدى يمكن أن تسوء الأمور؟

قالت كريستالينا جورجييفا، المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، الأسبوع الماضي، إن المحللين في منظمتها كانوا “يفكرون في ما لا يمكن تصوره” في محاولة للتخطيط للصدمة الكبيرة التالية للاقتصاد العالمي.

في الحقيقة، فإن خطر تحول ما يعتبر في الوقت الحاضر صراعاً محلياً – وإن كان مروعاً – في غزة – إلى شيء أكثر خطورة بكثير، لا يندرج حقاً ضمن فئة “ما لا يمكن تصوره”. هناك الكثير من السوابق التاريخية.

ربما لم يكن من قبيل الصدفة أن تختار حماس أسبوعا يوم السبت الماضي لشن هجوم، لأنه صادف – حتى اليوم تقريبا – الذكرى الخمسين لبدء حرب يوم الغفران، وهو الهجوم المشترك على إسرائيل من قبل سوريا ومصر والذي أدى إلى نشوء حرب جديدة. الطفرة العالمية بعد الحرب العالمية الثانية إلى نهايتها.

أدى الهجوم المضاد الذي شنته إسرائيل في عام 1973 إلى فرض حظر على النفط من جانب منظمة أوبك، مما أدى إلى زيادة أسعار النفط الخام بمقدار أربعة أضعاف، وارتفاع أسعار المستهلكين وزيادة هائلة في تكاليف الأعمال. وسرعان ما أعقب ارتفاع التضخم ارتفاع معدلات البطالة. تمت صياغة كلمة جديدة لوصف مزيج من ارتفاع تكاليف المعيشة وانهيار النمو: الركود التضخمي.

ولم تعد منظمة أوبك قوة مهيمنة، ولم يعد الاقتصاد العالمي يعتمد على النفط كما كان في أوائل السبعينيات. وأشار مركز سياسة الطاقة العالمية بجامعة كولومبيا في نيويورك إلى أنه قبل خمسة عقود من الزمن، كان العالم يستخدم أقل قليلا من برميل واحد من النفط لإنتاج ما قيمته ألف دولار من الناتج المحلي الإجمالي. وبحلول عام 2019، كان الرقم 0.43 برميل، أي بانخفاض قدره 56%. وقال مركز الأبحاث: “لقد أصبح النفط أقل أهمية بكثير، وأصبحت البشرية أكثر كفاءة في الاستفادة منه”.

ومع ذلك، فإن النفط لا يزال يشكل أهمية كبيرة، ولهذا السبب تتم مراقبة الأحداث في الشرق الأوسط بعناية شديدة.

السيناريو الأول ـ وهو السيناريو الأفضل بالنسبة للاقتصاد العالمي ـ هو أن تقتصر الحرب على هجوم بري إسرائيلي على قطاع غزة. وفي هذه الظروف، ستستقر أسعار النفط عند مستواها الحالي البالغ 93 دولاراً للبرميل، وقد تبدأ قريباً في الانخفاض. وتشير تقديرات صندوق النقد الدولي إلى أن الزيادة المستمرة بنسبة 10% في أسعار النفط تقتطع 0.15 نقطة مئوية من النمو الاقتصادي العالمي وتضيف 0.4 نقطة إلى التضخم في العام التالي. وفي أسواق السلع الأساسية العالمية، أصبحت تكلفة برميل النفط الخام الآن أعلى بنحو 10% عما كانت عليه قبل الهجوم الذي شنته حماس.

أما السيناريو الثاني فيتضمن صراعاً إقليمياً أوسع نطاقاً، بدءاً بالقتال على الحدود الشمالية لإسرائيل مع قوات حزب الله المدعومة من إيران في لبنان، ثم جر إيران في نهاية المطاف إلى الصراع. يشير وصول مجموعات حاملات الطائرات الأمريكية إلى شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى أن واشنطن تتخذ إجراءات طوارئ لهذا الغرض.

وقال نيكولاس فار، الخبير الاقتصادي في شركة الأبحاث كابيتال إيكونوميكس: “تبادل حزب الله المدعوم من إيران إطلاق الصواريخ مع إسرائيل من لبنان، الأمر الذي لديه القدرة على فتح جبهة جديدة في الصراع. وإذا تم جر إيران إلى الحرب فإن ذلك من شأنه أن يخلق مخاطر عالمية كبيرة من خلال تعطيل إمدادات الطاقة ودفع أسعار النفط إلى الارتفاع. يمكن أن تتأثر أسعار الغاز الطبيعي أيضًا إذا حدث انقطاع في الغاز الطبيعي المسال [liquefied natural gas] صادرات.”

وقال الخبير الاقتصادي ومهناد ديساي، الذي كتب لمركز أبحاث OMFIF، إنه يمكن أن يتصور صراعًا إقليميًا أوسع يتورط فيه لبنان ومصر وسوريا، بالإضافة إلى دول عربية أخرى. وفي هذه الظروف، قال اللورد ديساي إن سعر النفط قد يقترب من 150 دولاراً للبرميل، مما يعيد التضخم إلى رقم مزدوج في الولايات المتحدة وأوروبا. ومن شأن خطر الركود العالمي أن يدفع البنوك المركزية إلى خفض أسعار الفائدة واستئناف برامج التيسير الكمي.

ولكي يصل سعر النفط إلى 150 دولاراً للبرميل، فلابد من وقف تدفق النفط الخام إلى الأسواق العالمية، ربما بسبب إغلاق مضيق هرمز الذي يتدفق من خلاله ما يقرب من 20% من الإمدادات العالمية يومياً. وقال بيارن شيلدروب، كبير محللي السلع في مجموعة الخدمات المالية لدول الشمال الأوروبي SEB: “الخوف هو أن الصراع قد يخرج عن نطاق السيطرة ويؤدي في النهاية إلى خسارة حقيقية للإمدادات، مع كون إيران أكثر عرضة للخطر”. ووفقا لشيلدروب، فإن علاوات المخاطر الجيوسياسية من النوع الذي شوهد في الأيام الأخيرة تميل إلى أن تكون قصيرة الأجل ما لم يحدث انقطاع فعلي في الإمدادات.

وسيكون للمملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم والمحور الرئيسي لمنظمة أوبك، دور حاسم تلعبه. ولديها مصلحة في إبقاء تكلفة النفط الخام مرتفعة، ولكن ليست مرتفعة إلى الحد الذي يؤدي إلى ركود عالمي عميق، لأن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى انهيار أسعار النفط. وستكون هناك ضغوط على الرياض – من واشنطن وأماكن أخرى – للحفاظ على تدفق النفط.

وأخيرا، هناك سيناريو يوم القيامة ــ الذي رسمه المؤرخ نيال فيرجسون ــ والذي تستغل فيه الصين الأزمة لفرض حصار على تايوان، وبالتالي تصعيد الصراع الإقليمي في الشرق الأوسط إلى حرب عالمية ثالثة. وحتى لو تم خوضه بالطرق التقليدية، فإن الصراع العسكري بين أكبر اقتصادين في العالم من شأنه أن يؤدي إلى قطع سلاسل التوريد العالمية، وتوجيه ضربة للثقة، وانهيار أسعار الأصول. وسوف يخلف ذلك عواقب اقتصادية كارثية، قد تصل إلى الكساد الأعظم الثاني.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى