الشرق الأوسط

لجنة الحرية الدينية الأمريكية تغادر المملكة العربية السعودية بعد أن طُلب من الرئيس المشارك للحاخام أن يخلع القلنسوة

قطع وفد حكومي أمريكي مكلف بمراقبة الحرية الدينية في جميع أنحاء العالم زيارته إلى المملكة العربية السعودية بعد وقت قصير من مطالبة المسؤولين السعوديين لحاخام بارز كان في الرحلة بإزالة القلنسوة.

قالت اللجنة في بيان يوم الاثنين إن مسؤولين سعوديين طلبوا من الحاخام أبراهام كوبر، الرئيس المشارك للجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية، خلع القلنسوة التي يرتديها أثناء وجوده في الأماكن العامة.

وجاء في البيان أن كوبر، وهو حاخام أرثوذكسي ومدير العمل الاجتماعي العالمي لمجموعة المناصرة بمركز سيمون فيزنثال، رفض “بأدب” الطلب بدعم من موظفي السفارة الأمريكية.

ثم اصطحب المسؤولون السعوديون الوفد الحكومي من مقر الدرعية، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو على مشارف العاصمة السعودية الرياض. وقرر الوفد إنهاء زيارته للسعودية قبل الأوان بعد الحادث.

ووصل الوفد إلى المملكة العربية السعودية في 3 مارس/آذار، ودُعي لزيارة الدرعية، الموطن الأصلي للعائلة المالكة السعودية، بعد يومين. وقالت اللجنة إن الزيارة تأجلت عدة مرات ولم يتضح في أي يوم وقع الحادث. وكانت وزارة الخارجية السعودية قد وافقت على الزيارة.

وقالت اللجنة إن المسؤولين السعوديين طلبوا من كوبر خلع القلنسة التي يرتديها أثناء وجوده في الدرعية و”في أي وقت يكون فيه علنيًا”.

وقال كوبر في بيان: “لا ينبغي حرمان أحد من الوصول إلى موقع التراث، وخاصة الموقع الذي يهدف إلى تسليط الضوء على الوحدة والتقدم، لمجرد وجوده كيهودي”. “خاصة في وقت تستعر فيه معاداة السامية، عندما طُلب مني إزالة القلنسوة التي أرتديها، جعل من المستحيل بالنسبة لنا من USCIRF مواصلة زيارتنا”.

لجنة الحرية الدينية الأمريكية تغادر المملكة العربية السعودية بعد أن طُلب من الرئيس المشارك للحاخام أن يخلع القلنسوة

كانت مدينة الدرعية في المملكة العربية السعودية الموطن الأصلي للعائلة المالكة في المملكة. (ويكيبيديا)

وأضاف: “نلاحظ بأسف خاص أن هذا حدث لممثل وكالة حكومية أمريكية تعمل على تعزيز الحرية الدينية”.

ولم ترد السفارة السعودية في الولايات المتحدة على الفور على طلب للتعليق.

ووصف قائد آخر للرحلة، القس فريدريك أ. ديفي، نائب رئيس اللجنة، الحادث بأنه “مذهل ومؤلم”، مضيفا أنه يشير إلى أن المملكة العربية السعودية تقف خارج الأعراف الدولية. وقد صنفت اللجنة المملكة العربية السعودية على أنها “دولة مثيرة للقلق بشكل خاص” بسبب “انتهاكاتها الصارخة للحرية الدينية” كل عام منذ عام 2000.

وقال ديفي في بيان: “يوضح هذا الحادث المؤسف بشكل صارخ أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين على المملكة العربية السعودية القيام به لتتماشى مع الحماية القانونية الدولية التي تضمن هذا الحق الأساسي”.

وقال ديفي إن الوفد التقى بمسؤولين من وزارة الخارجية السعودية ووزارة الداخلية ومفوضي حقوق الإنسان خلال الرحلة.

وقالت اللجنة إن كوبر عمل على نطاق واسع مع القادة العرب في الخليج. قامت العديد من الدول العربية مؤخرًا بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وسعت في هذه العملية إلى إظهار انفتاحها على الالتزام بالشعائر اليهودية داخل حدودها.

وتأتي حادثة المملكة العربية السعودية في الوقت الذي تشرع فيه البلاد في سلسلة من الإصلاحات، المعروفة باسم خطة رؤية 2030، التي أعلنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في عام 2016. وتهدف الخطة إلى نقل اقتصاد المملكة العربية السعودية بعيدًا عن اعتماده على النفط وتحويل البلاد إلى مركز للأعمال والسياحة.

وتدعو الخطة المملكة العربية السعودية إلى تعزيز “مجتمع نابض بالحياة” يقدر “التقاليد الثقافية” وشهدت قيام البلاد ببعض الإصلاحات الاجتماعية مثل تخفيف القيود المفروضة على المرأة. وتقول الولايات المتحدة إن المملكة لا تزال تفتقر إلى الحريات الدينية.

وعملت الولايات المتحدة وإسرائيل أيضًا على تعزيز العلاقات بين القدس والرياض. وقد اقترب البلدان من بعضهما البعض في السنوات الأخيرة، خاصة منذ أن قامت إسرائيل بتطبيع العلاقات مع العديد من الدول العربية في اتفاقية إبراهيم في عام 2020، لكن لم يتم تطبيع العلاقات بعد. وأدى هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول على إسرائيل والحرب التي تلته في غزة، والهجمات على الشحن العالمي التي شنها مسلحون في اليمن، جارة السعودية، إلى تفاقم التوترات في المنطقة وتعقيد جهود التطبيع.

تهدف اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية إلى تعزيز الحرية الدينية الدولية من خلال تقييم الحقوق الدينية في البلدان الأجنبية وتقديم توصيات إلى الرئيس ووزير الخارجية والكونغرس.

وقال تقرير اللجنة لعام 2023 إن المملكة حققت تحسينات طفيفة لكن الحرية الدينية “ظلت فقيرة”، مشيراً إلى أن غير المسلمين يتعرضون للتمييز، وأن البلاد تحكمها الشريعة الدينية، وأن الردة والكفر جريمتان خطيرتان.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى