الشرق الأوسط

مرضى السرطان آخر ضحايا الأزمة المالية في لبنان

يعيشون هاجس فقدان أدويتهم… وتزويرها

يبدو أن مرضى السرطان باتوا آخر ضحايا الأزمة المالية في لبنان، ذلك أنهم يعيشون هاجس البحث المستمر عن أدويتهم المفقودة بعد تراجع المبالغ المرصودة من قبل المصرف المركزي لاستيراد الأدوية بسبب الأزمة، وفي حال وجدوها فهاجسهم الآخر هو التأكد من جودتها، بعد رواج معلومات عن وجود أدوية مزورة، آخرها ما نبهت إليه «منظمة الصحة العالمية» بشأن وجود دفعة ملوثة من أحد أدوية السرطان تم توزيعها في لبنان واليمن.

وذكرت المنظمة في بيان، أنه «تم العثور على الدفعة الملوثة بعد ظهور آثار ضارة على أطفال مرضى يتلقون الدواء».

وأثار هذا الإعلان الهلع في صفوف المرضى وعائلاتهم خاصة أن قسما كبيرا منهم بات يعتمد على أدوية يشتريها من السوق السوداء لعدم توافر الكميات اللازمة لكل المرضى في المراكز المعتمدة من قبل وزارة الصحة.

وذكر والد أحد مرضى السرطان أنه يشتري منذ فترة الدواء لابنه المصاب بسرطان العظم من السوق السوداء بأسعار خيالية، أما اليوم، وبعد الإعلان عن دفعة ملوثة من الدواء، «فإنني أشعر أنَّ الدنيا تضيق بنا».

وفور صدور التنبيه عن «منظمة الصحة العالمية» سارعت وزارة الصحة في لبنان لإصدار قرار بسحب الخلطة المزورة من المستحضر الطبي الذي أشارت إليه المنظمة من الأسواق اللبنانية، ومنع تداوله.

وأوضحت الوزارة أن «هذا الدواء غير مسجل في لبنان وتم إدخاله إلى البلاد عبر طرق غير شرعية».

ويشير هاني نصار، رئيس جمعية لدعم مرضى السرطان، إلى وجود شبكات ومافيات تتاجر بالأدوية التي تأتي بشكل رئيسي من تركيا


WIA Post

المصدر
Aawsat.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى