تقارير

يخفي باطن الأرض قطعًا من كوكب آخر

يعتقد العلماء أن الطبقات الكثيفة الغامضة من عباءة الأرض يمكن أن تكون بقايا اصطدام كوكبنا بالكوكب الأولي ثيا قبل 4.5 مليار سنة.

في أعماق وشاح الأرض، على بعد حوالي 2900 كيلومتر، هناك كتلتان ضخمتان من الصخور، تقعان تحت غرب أفريقيا والمحيط الهادئ، تتصرفان بشكل مدهش. كلما حدث زلزال، تتباطأ الموجات الزلزالية أثناء مرورها عبر هذه المواد، مما يشير إلى أنها تحتوي على تركيبة أكثر كثافة من بقية غطاء الأرض.

والآن، نشر فريق دولي من الباحثين فرضية رائعة: يمكن أن تكون هذه الكتل بقايا كوكب آخر ابتلعته الأرض في اصطدام قبل 4.5 مليار سنة.

كان من المفترض أن تؤدي هذه الكارثة إلى قذف صخور منصهرة إلى الفضاء، والتي دارت حول الأرض واتحدت لتشكل القمر. لكن ربما بقيت قطع من ثيا داخل الأرض، محفورة في منطقة تقع مباشرة فوق قلب كوكبنا من الحديد والنيكل الساخن.

أظهرت عمليات المحاكاة الحديثة أن معظم ثيا امتصته الأرض، مما أدى إلى تكوين هذه التكوينات، في حين شكلت الأجزاء المتبقية القمر.

“الجزء السفلي من هذه التكوينات يقع على عمق 2900 كيلومتر تحت أقدامنا. ويمثل التكوينان حوالي 2% من كتلة الأرض. تم اكتشافها من خلال الدراسات الزلزالية لأن الموجات الزلزالية تنتقل بشكل أبطأ في هاتين المنطقتين مقارنة بالوشاح المحيط بها.

تبلغ كتلة كل من هذه الانتفاخات ضعف كتلة القمر بأكمله. وقال تشيان يوان، عالم الجيوفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، والمؤلف الرئيسي للدراسة التي نشرت في مجلة نيتشر نقلا عن رويترز، إن البقع هائلة.

ويعتقد أن هذه الكثافة العالية للتكوينات ترجع إلى ارتفاع مستوى الحديد، على غرار الصخور القمرية، وهو ما سيكون منطقيًا إذا كانت مصنوعة من نفس المادة الأساسية مثل ثيا. ويبلغ قطر القمر، الذي يدور حول الأرض على مسافة متوسطة تبلغ حوالي 385 ألف كيلومتر، حوالي 3475 كيلومترًا، أي ما يزيد قليلاً عن ربع قطر كوكبنا.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى