تقارير

يقدم أطباء الإمارات نصائح حول كيفية إعداد الأطفال لصيام شهر رمضان

دبي: في حين أنه لا يُطلب من الأطفال الصيام حتى بلوغهم سن البلوغ، فإن العديد من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و10 سنوات يمارسون صيام رمضان في الإمارات العربية المتحدة وأماكن أخرى.

إن بدء صيام الأطفال في شهر رمضان الأول هو رحلة مثيرة. ومع ذلك، فمن الطبيعي أن يشعر الآباء ببعض التوتر والقلق بشأن كيفية إدارة ساعات صيام أطفالهم.

وللاستعداد لهذه الفترة الروحانية، يمكن للوالدين البدء بالتخطيط قبل أيام من ذلك، وفقًا لما يقوله الأطباء في الإمارات العربية المتحدة.

وقال الدكتور جوبي جاكوب، طبيب الأطفال المتخصص في مستشفى ميديور، دبي، إنه يمكن للوالدين تشجيع أطفالهم على البدء بتجربة فترات صيام قصيرة، مثل تخطي وجبة لمدة خمس إلى ست ساعات، لقياس مدى تحملهم.

“لا بأس إذا لم يحققوا أهداف الصيام الأولية. زيادة المدة تدريجيا على مدى بضعة أيام. إذا شعر الأطفال بالتعب أو الدوار، فيجب عليهم طلب الدعم من والديهم.

تخطيط الوجبات

يجب تلبية الاحتياجات الغذائية للأطفال أثناء نموهم. وبالتالي، يجب التفكير بعناية في خطط وجبات الإفطار والسحور، كما أشار الدكتور أسامة السيد رزق العاصي، أستاذ مساعد إكلينيكي واستشاري ورئيس القسم بمركز طب الأطفال وحديثي الولادة بمستشفى جامعة ثومبي.

وأوضح أن التخطيط المسبق يمكن أن يساعد في تخفيف مشكلات مثل الجفاف ونقص السعرات الحرارية لأن الجسم يحتاج إلى المزيد من السعرات الحرارية والبروتينات وبعض العناصر الغذائية الحيوية أثناء الطفولة.

“يُنصح باتباع نظام غذائي صحي خلال الوجبتين واستهلاك المزيد من الماء والألياف. ويمكن الحصول عليه عن طريق تناول وجبات ذات قيمة غذائية عالية وتحتوي على مستويات كافية من المغذيات الدقيقة، وخاصة الفيتامينات والمعادن الموجودة في الغذاء.

الترطيب

وأكد الدكتور جاكوب أن الترطيب أمر بالغ الأهمية. “يجب على الأطفال شرب الكثير من الماء خلال ساعات عدم الصيام للحفاظ على مستويات الطاقة ومنع الجفاف. حاول أن تشرب الماء ببطء بعد الإفطار لتحافظ على توازنك.

كما سلط الضوء على ضرورة التركيز على الأطعمة المغذية في السحور والإفطار للحفاظ على مستويات الطاقة. “يجب على الآباء تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات لإبقاء الأطفال الصغار يشعرون بالشبع والتغذية خلال فترة الصيام.”

الاطعمة لتجنب

ونصح الأطباء الأطفال بتجنب الأطعمة السكرية والوجبات السريعة والمشروبات الغازية لمنع الرغبة الشديدة والانتفاخ. وبدلاً من ذلك، يجب عليهم اختيار الكربوهيدرات المعقدة بدلاً من السعرات الحرارية الفارغة.

“خلال الإفطار، يتطلع الأطفال عادة إلى الأطعمة المالحة والمقلية. يجب تجنبها بعناية أو استبدالها بخيارات صحية لأنها قد تسبب الإفراط في تناول الطعام والخمول العام. الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية، مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان توفر الفيتامينات والمعادن والطاقة الحيوية. وتضمن هذه العناصر الغذائية بقاء الأطفال بصحة جيدة ونشاطًا طوال أوقات الصيام من خلال دعم وظيفة الجهاز المناعي والنمو والتطور.

إدارة النوم

وقال الدكتور جاكوب إن الحصول على قسط كاف من النوم له نفس القدر من الأهمية لرفاهية الأطفال الصغار.

وهو أمر بالغ الأهمية للنمو البدني والمعرفي للأطفال. تشير الدراسات إلى أن عدم كفاية النوم لدى الأطفال يمكن أن يؤثر على التعلم والذاكرة والمزاج والسلوك.

يجب على الأطفال شرب الكثير من الماء خلال ساعات عدم الصيام للحفاظ على مستويات الطاقة ومنع الجفاف. حاول أن تشرب الماء ببطء بعد الإفطار لتحافظ على توازنك.

يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 10 سنوات عادةً إلى 9 إلى 11 ساعة من النوم كل ليلة لدعم النمو والتطور الأمثل.

وأشار الدكتور العاصي إلى أنه “قبل أن يبدأ شهر رمضان، من المهم وضع جدول نوم يتماشى مع روتين طفلك ويسمح بالحصول على قسط كافٍ من الراحة خلال ساعات الصيام”.

“حدد موعد نوم منتظم لهم، ويفضل أن يكون حوالي الساعة 9 مساءً لضمان حصولهم على قسط كافٍ من النوم كل ليلة. شجعهم على الاسترخاء والنوم بعد الإفطار لمدة أربع ساعات تقريبًا، حتى الساعة 3.30 صباحًا، حتى يتمكنوا من الاستعداد للسحور وصلاة الفجر. يمكنهم النوم لمدة ساعتين إضافيتين بعد السحور، حتى حوالي الساعة 5 صباحًا لتعويض أي نوم فقدوه.

يجب على الآباء تشجيع أطفالهم على أخذ قيلولة قصيرة قبل الإفطار إذا ذهبوا إلى المدرسة أو كانوا مشغولين بالأنشطة في وقت سابق من اليوم. “أعط الأولوية للنوم من أجل رفاهيتهم حتى لو كان ذلك يعني التضحية ببعض وقت الفراغ. إذا شعروا بالخمول، فاقترح عليهم أخذ قيلولة لمدة 30 دقيقة في مكان هادئ، مع ضبط المنبه لمنع النوم الزائد. قال الدكتور العاصي: “إن الاتساق في روتين نومهم أمر بالغ الأهمية لصحتهم العامة”.

الأنشطة البدنية

عندما يصوم طفلك لأول مرة خلال شهر رمضان، ضع صحته أولاً من خلال تقييد الأنشطة التي تتطلب جهدًا بدنيًا.

“بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 إلى 10 سنوات، استخدم الألعاب السهلة أو المشي كشكل من أشكال التمارين البدنية للحفاظ على لياقتهم البدنية. من أجل رمضان سعيد، انتبهي لمتطلبات طفلك حيث أن كل طفل فريد من نوعه. شجع فترات الراحة عند الحاجة. وأضاف الدكتور العاصي.

وحث الدكتور جاكوب الآباء على تذكير الأطفال بأن شهر رمضان يشمل أكثر من مجرد الامتناع عن الطعام، فهو وقت للتأمل الذاتي والامتنان والمجتمع. وأضاف: “يمكن للأطفال مشاركة تجاربهم مع أحبائهم، ويجب ألا يترددوا في التواصل للحصول على الدعم إذا لزم الأمر”.


WIA Post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى